Skip to content Skip to sidebar Skip to footer

مسلسل سوري

إخراج فهد ميري.

تدور أحداث المسلسل في أحد أحياء حلب القديمة في عهد السلف ، حيث يتنقل المؤلف محمد أبو معتوق بين القصص المختلفة التي تثير واقعا أثار جدلا في مجتمع حلب.

تحمل السلسلة مجموعة متنوعة من الصور لقضايا مختلفة ، في إطار درامي معقد يتضمن العديد من الخطوط والمراجع السياسية والاجتماعية والثقافية. إنها تتعامل مع قضايا إنسانية نبيلة مثل التضحية والتسامح والانفتاح والحب والوطنية والأصالة والوئام ، مما جعلها غنية بمحتواها الدرامي وخطوطها الرئيسية.

على سبيل المثال ، تجسد شخصية أبو الكيف حقيقة الانحراف ، بينما تعبر شخصية أبو الروس عن الجهل والغطرسة والاستبداد. تمثل شخصية الشيخ أبو صالح حنان الأبناء والتدين المعتدل.

كما استعرض الكاتب صورة مظاهر التزمت والأصولية الدينية من خلال شخصية الحاج بكري التي تتدخل فيها بطريقة أخوية مع شخصية الشيخ صالح. كانت شخصية الفتاة صفية رمزا للحب الذي نشأ في سياق هذا اللقاء الديني المعقد.

تناول النص العديد من جوانب الواقع العربي من خلال واقع حلب في ذلك الوقت ، مثل التخلف ، وموت راضية نتيجة الإهمال ، والزواج القسري للفتاة سمية ، وضعف الأمن بسبب قوة قادة الحارة.

كما تناول العمل علاقة الجهل والعلم من خلال علاقة انتصار المدرسة مع صديقتها العراف ، وتمكنت الكاتبة من رصد وصياغة هذه الجوانب ببراعة في سياق درامي معقد للغاية ، مما جعلنا حريصين على متابعة الحلقات ومعرفة تطورات الأحداث التي كان من الصعب التنبؤ بها بسبب التناوب الدقيق للأحداث.

بالنسبة للأداء الفني ، قدمت شخصية جابر أبو الروس براعة عالية وإتقان ، وتمكنت من استحضار الشخصية ودمجها مع الجبن والطغيان ، وتجسد صراعا اجتماعيا وسياسيا في منطقة حلب. وقد برع الفنان الليث المفتي بشكل كبير في هذا الدور ، وقدم أداء مميزا وانقسامات في الوجه تنسجم مع الطابع الحزين والبريء لشخصية إبراهيم اليتيم.

أما بالنسبة لفكاهة جبر ، فقد كان أدائها رائعا ، لكنها تعرضت لانتقادات بسبب عدم انسجامها مع شخصية انتصار. قدم سامر كاسوها أداء رائعا وتمكن من تحقيق التوازن بين الفكاهة والحماقة ليكون حاجزا يحد من تأثير المآسي في العمل ، وأدى الشخصية بشكل عفوي وعفوي ، واستطاع أن يجعلنا نتعاطف معه لأنه كان سبب الكوارث التي عانت منها الحرارة على الرغم من شخصيته غير المباشرة.

كما قدمت رواد عليو أداء مميزا للغاية ، حيث نجحت في التعبير عن ملامح الشخصية بشكل واضح ومليء بالحياة ، مما جعلها واحدة من أفضل الممثلات في العمل بجدارة. قدم ناصر الوردياني أداء متميزا ونال إشادة الجمهور في دور الحاج بكري ، وكان يتصادم مع شخصية صفية ابنة أخته ، في صراع يهيمن عليه الشك والعداء تجاه المرأة.

أدى رياض الوردياني دور الشيخ صالح ببراعة ، واتسم أدائه بالهدوء والخبرة العظيمة ، على عكس أخيه تماما في الاعتدال والتسامح ومناصرة الحب النقي والعفيف بطريقة منفتحة ومحترمة.

Leave a comment

العنوان

شارع الإتحاد – النهدة 1 –  مبنى  صهيل 2 , مكتب 503
دبي , الإمارات

اتصل بنا

00971569341000 Mobile UAE 

00963993200400 Mobile Syria 

042699837 TEL UAE 

نشرة بريدية

HALAB TV © 2024. All Rights Reserved.